fbpx

قصص الفنانين المسلمين الهنود -ملك السنما الهندية شاروخان بقلمي

شاروخ خان أو شاه روخ خان أو شاروخان (بالأردية: شاه روخ خان، من مواليد 2 نوفمبر 1965 في نيودلهي بالهند، وكثيرا ما يُختصر اسمه في حروفه الأولى (SRK)شاروخان مره قال :”انا مسلم وسادافع عن ديني” في احد اللقاءتكثير منه يحكم بالظاهر ويجهل بطن الامور التى يعلمها اللهيظن ان بعض الاشخاص مسلمون بالبطاقة وشهادة الميلاد بسبب كثرة ذنوبهمهذه الحكم غير صحيح ليس كل مذنب وغير ملتزم بشرع الله كافر ليس مؤمنكل بني آدم خطاء , وخير الخطائين التوابوننحن لا نعلم تفاصيل حياتهم وظروفهمالشيخذاكر نايكفي لقاء حضره مع نجوم الهند المسلمين ابرزهم كان كاران جوهر وشاة روخان الخبعد اللقاء قال ذاكر نايك اجتمع مع شاروخان لحدهم بعيد عن الكاميره اكثر من ساعتينكشف ان شاة اكثر شخص كان عنده خلفيه دينيه ويعرف عن الاسلام اكثر من شارك في اللقاءقال لا استطيع اكشف اسرار اللقاء

الجميع سوف يقول انه متزوج هندوسيهشاة روخان قال في احد اللقاءت بدون ما ينتبه ان زوجتي تعامل مع البنات وفق الطريقه الاسلاميةانتبه غير صياغة السوالليس كل ما يقال صحيح سلمان نفسه يقول انا مسلم امي هندوسيه هذه غير صحيحه لان والدة سلمان اعتنقت الاسلام قبل الزاوج من سليم خانسميت نفسها سلمي خان والجميع يخلط بينها وبين هيلين خان الزوجة الثانيه سليم خاناكثر شخص من نجوم بوليود دفاع عن الاسلام وقال انا مسلم ليس لان مولود مسلم بل لان قرات القران ومؤمن بالاسلاموهو عكس باقي النجوم الذين يتجاهلون التكلم عن الاسلام خوف على نجوميتهمكثير في بريطانيا يقولون ان شاة روخان حين يعتزل التمثيل في بوليود يرغب العيش في لندن وان يمارس طقوس الاسلامالتى لا يستطيع ممارستها في الهند وانه يشعر بالراحه الاستقرار والانتقال العيش في لندنخصوصية الفنانين والنجوم الهنود المسلمين تتعرض للضغوط كبيره لا يتحملها النجوم وهم يخافون على مستقبلهم المهنيان كانوا اكثر وضوح بخصوص عقائدهمفي فلم رئيس كشف نادي شاة في منتدي ستار تايمز عند تكبير صوره انه يضع على مكتبه كتب عن السيره النبويةفي الختام اود اقولان النجم شاة روخان شخصيه ذكيه وحريص ويعلم العقليه الهنديه بشكل عام ترفض الاخر ان كان مختلفليس في الدين بل في اللون والمستوى المالي و الدين والثقافه والفكرصحيح الهند بلد متنوع الاديان والعقائد واللغات والطوائف والثقافات والاعراق لكن منغلقلا يتقبل المختلف الاخر بسبب انتشار الجهل و الاميه