fbpx

العصر الذهبى من افلام هندية كلاسيكية – اخوكم kamo بقلمي

” أعطنى نصيبى؛ وسأفتتح مطعما حيث يستطيع الفقراء والأثرياء؛ الصغار والكبار تناول الطعام، سواء 

بحوزتهم نقود أو لا. لكى لا يتحول طفل آخر إلى مانغال بسبب رغيفين خبز”

الأحداث

نحن فى مستعمرة حيث الفقر والجوع والمرض منتشر بين سكانها، حيث يعيش الأطفال ويكبرون فى هذا

المصرف القذر، يكبرون ليصبحوا مجرمين. إنها قصة أحد هؤلاء الأطفال

مانغال (الطفل رافى) يعيش برفقة والدته المريضة تحت وطأة الفقر والبطالة لكن الطبيب أخبره أن والدته لا تحتاج

الدواء بل هى فى حاجة للخبز، نعم الأم جائعة. الجوع هو مرضها، يا إلهى سأذهب للبحث عن عمل، سأحضر 

الخبز لأمى، ولكنى سأتركها فى رعايتك؛ فأرعها وأحفظها حتى عودة

خرج مانغال لمواجهة العالم القاسى من أجل والدته؛ ولكن الناس أبوا أن يرأفوا بحال الصغير؛ رأى مانغال 

مطعما به أطيب وأشهى المأكولات و….ماهذا؟ إنه الخبز ؛ نعم لا أريد سوى رغيفين خبز فقط لأمى، لكن ليس

بحوزتى أى أموال! يا إلهى ماذا أفعل؟ أأترك أمى تموت جوعا؟ لا. لا يا صغيرى إنتزع حياة أمك من بين مخالب

الموت الذى يريدك يتيما؛ إن لم تستطع شراء ما تحتاج إنتزعه بالقوة سواء سرقت أو حتى قتلت للحصول عليه.

حاول مانغال سرقة الخبز من المطعم ولكنهم أمسكوا به؛ أتركوا الصغير سأدفع ثمن ما سرق. ياله من رجل نبيل

عاد مانغال إلى والدته برفقة الرجل الثرى ومعه الكثير من أرغفة الخبز ولكن الأوان قد فات؛ وجدها ميتة.

ألم أتضرع إليك برعايتها حتى عودتى؟ لقد أقسمت أن أعطيك حصتى من الخبز ثمنا لرعايتك لها؛ حسنا

خذ كل الخبز الذى أحضرت ولكن أعد لى أمى.

لم التضرع يا صغيرى؟ لا يستطيع إعادتها؛ لأنه لا يسمعك، هيا معى من اليوم لن يعرف الجوع طريقك.

وهكذا كبر مانغال(راجيش خانا) تحت رعاية السيد سوراج (بينشو كابور) وصار مجرما يعمل فى تهريب

الذهب؛ وذات ليلة عند عودته لمنزله ذهب لشراء الخبز، وكان آخر رغيف مع البائع وتشاجر مانغال مع رجل آخر

يريد الرغيف أيضا، أجل إتفقا على الشجار فيما بينهما والفائز هو من يأكل رغيف الخبز؛ لكن القدر أبى ألا 

تنتهى الليلة إلا ومانغال صار قاتلا؛ لقد طعن الرجل بالسكين. 

أجل سيدى القاضى، أنا مجرم وقاتل أزهقت روحا بريئة ولكن ماذا عن روحى أنا؟ ماذا عن آدميتى التى قتلت

قبل سنين طويلة؟ حقا السكين كان بيدى ولكن القاتل الحقيقى هو الجوع؛ أعلم أن قلمك يتحرق شوقا لكتابة

حكم إعدامى؛ ولكن موتى لن يقضى على الجريمة، إقض على الجوع حينها فقط لن يكون هناك مانغال آخر.

آتى يوم تنفيذ الإعدام ولكن ظهرت مروحية فى سماء ساحة السجن قتلت الحراس وعدد من الضباط؛ وهرب

مانغال من السجن. وأثناء مطاردة الشرطة للمروحية؛ أصيب قائد المروحية برصاصة ومات. سقطت المروحية

فى النهر وانفجرت؛ لقد مات مانغال؛ نعم مات القاتل مانغال ولكن اليوم سيولد مانغال جديد بعيدا عن عالم الجريمة.

وفى القطار تعرف مانغال إلى شاب يدعى شرافان (فيجاى آرورا) دعاه إلى مشاركته طعامه؛ ولكن شرافان

لاحظ الأصفاد فى يد مانغال وحاول القبض عليه؛ كانت مشاجرة حامية؛ لا لقد ألقى مانغال بشرافان من القطار.

لماذا قدرى يعاندنى أردت حياة جديدة ولكنه آبى ألا أن أبدأ تلك الحياة إلا ويدى ملطخة بالدماء.

وصل مانغال إلى قرية صغيرة فى كشمير؛ وهناك إستطاع خداع والدين كفيفين بأنه صديق إبنهما؛

وأنه آتى للإستجمام حتى يصل ولدهما من المدينة؛ وللمرة الأولى يتناول مانغال طعامه دون أن يكون

مصبوغا بدم أحدهم؛ لقد وقع أيضا فى حب بيجلى (ممتاز) صاحبة أحد المطاعم الصغيرة؛ إنها فتاة

جميلة ومرحة وذو شخصية قوية ومستقلة ولكنها أيضا ذات لسان سليط 

ولكن كان على الماضى أن يدق الباب ثانية؛ بعد جريمة قتل شرافان علمت الشرطة أن مانغال لازال حيا؛ لقد

عثروا على بصماته فى مسرح الجريمة؛ بدأ المفتش جاغديش (سوجيت كومار) بحثه عن مانغال فى كشمير.

ووزع صوره على أصحاب المطاعم؛ أجل علمت بيجلى الحقيقة

 أنت قاتل يداك ملطختان بدماء الأبرياء؛ ليتك تطعننى بخنجر أنا أيضا، حينما تطعن أحدهم يموت

مرة واحدة فقط ولكن عندما تخدع الناس وتحطم قلوبهم فأنت تقتلهم يوميا 

أجل أنا مجرم وقاتل ولكن لماذا؟ ليت الله لم يخلق لى معدة تشعر بالجوع؛ لولا الجوع ما كنت أمسكت بالسكين

وقتلت بدم بارد

ذهب أحد الضباط إلى والدى شرافان (أوم براكاش ونيروبا روى) ليبلغهما بمقتل ولدهما على يد مانغال

لا، لا يا إلهى، لا تعاقبنى هكذا. أنا الشخص الذى إنتزع دعم هذين الكفيفين؟ اللعنة على الجوع. ليت والده

يعرف أننى القاتل؛ ليته يقتلنى ويريحنى من عالم الخطيئة هذا؛ لقد صار سم الخطيئة يسرى في عروقى.

قرر مانغال الذهاب مع والدى شرافان وبيجلى فى رحلة للأماكن المقدسة الهندوسية(رحلة الحج للهندوس)

لعله يكفر عن خطاياه؛ وهناك رآه ؛ أجل مازال حيا إنه شرافان، آه يا صديقى لو تعلم سعادتى اليوم، لقد

إستجاب الله لتوسلات هذا الملحد ولم يثقل كاهله بمزيد من الخطايا 

شرافان حيا ولكن بترت إحدى قدميه

الشرطة علمت بوجود مانغال فى بادريناث وكذلك عصابة مانغال 

ماذا أفعل؟ إلى متى سأستمر فى الهروب؟ 

اخوكم kamo viral