بيان حول الأوضاع في مخيمات تندوف ومحيط مليلية المحتلة

Advertisements


تتابع المنظمة المغربية لحقوق الإنسان بقلق عميق معاناة اللاجئين واللاجئات في مخيمات تندوف حيث أصبح الحق الحياة بها مهددا دوما حيث قتل من جديد شخصان من الساكنة (الفقيدان لكبير ولد محمد ولد سيدي أحمد ولد المرخي والفقيد محمد الفاضل ولد لمام) من طرف الجيش الجزائري؛
وفي هذا الإطار تعاود المنظمة مطالبة الأمم المتحدة والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالقيام بإحصاء وتسجيل هذه الساكنة مع تمكينها من حقوقها وحمايتها من أي انتهاكات.
كما تطالب المنظمة بفتح تحقيق دولي حول هذه الجرائم التي تطال ساكنة المخيمات من المدنيين، وتؤكد المنظمة في هذا الصدد على أن هذه الجرائم لا يطالها التقادم بموجب القانون الدولي الإنساني.
وتلقت بأسى عميق نبأ عملية إغراق اليمني الفقيد معتصم كريم، المسجل لدى مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالمغرب، من طرف الحرس الإسباني في المحيط البحري لمليلية المحتلة يوم السبت الماضي، حيث تم اعتقال ثلاثة أشخاص، مغربي ويمنيين، كانوا يحاولون التسلل إلى هذا الثغر، إلا أنهم تعرضوا للضرب والركل والرفس ثم الإلقاء في البحر حيث لم يستطع الفقيد السباحة نتيجة لذلك، حسب إفادة رفيقه الناجي الذي استقت منه المنظمة وقائع الحادثة والذي لا يزال يحمل آثار هذا الاعتداء.
وعلى إثر هذه الواقعة التي تعد انتهاكا لقواعد ومبادئ حقوق الإنسان وخاصة الحق في الحياة، تدعو المنظمة السلطات الإسبانية إلى فتح تحقيق نزيه في الحادثة وترتيب الجزاءات وتعويض ذوي الحقوق.

المكتب التنفيذي
الرباط في 24 نونبر 2021

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: